الجزء الثاني من سورة الحديد للسنة الثالثة إعدادي


تحضير الجزء الثاني من سورة الحديد مدخل التزكية للسنة الثالثة إعدادي مقرر التربية الإسلامية الجديد. يمكنكم تحمييل الدرس والاستفادة منه.
مدخل التزكية
عنوان الدرس: الشطر الثاني من سورة الحديد: 15-23
الفئة المستهدفة: الثالثة إعدادي
قاعدة التجويد: الإخفاء
قاعدة الإخفاء:
تعريف: الإخفاء لغة: الستر واصطلاحا: هو حالة بين الإظهار والإدغام عار عن التشديد مع بقاء الغنة. ويقع الإخفاء قبل خمسة عشر حرفا، والتي تجمع في أوائل كلمات عذا البيت:
صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما + + + دم طيبا زد في تقى ضع ظالما
أمثلة: أن تخشع - من قبل - أجر كريم - تكاثر في الاموال...
القاموس اللغوي:
ألم يان: ألم يحن بعد
تخشع قلوبهم: ترق قلوبهم وتلين
الذين أوتوا الكتاب: اليهود والنصارى
فطال عليهم الأمد: طال عليهم الزمن الذي بينهم وبين أنبيائهم
غيث: مطر غزير
الكفار: يقصد بهم هنا الزراع
يهيج: ييبس بعد خضرته
تاسوا على ما فاتكم: تحزنوا على ما فاتكم من نعيم الدنيا
مختال فخور: متكبر متعجرف بنفسه
ومن يتول: أي ينقلب ويرجع
المعنى الإجمالي للشطر:
في هذا الشطر يدعوا الله عز وجل عباده المومنين إلى أخذ الموعظة من القرآن الكريم ليحصل الخشوع لقلوبهم، وحذر الناس من الاغترار بالدنيا ونعميها، ودعاهم إلى المسارعة إلى أسباب تحصيل المغفرة للفوز بالجنة، وبين سبحانه وتعالى أن كل ما يحدث في هذ الكون مسجل عند الله في كتاب.
المعاني الجزئية للآيات:
الآية 15: تحذير المومنين من إهمال قلوبهم والانشغال بالدنيا عن القرآن  كما حدث لليهود والنصارى الذين أعرضوا عن كتبهم بعد وفاة أنبيائهم ومرور الزمن.
الآيات 16-18: بيان قدرة الله عز وجل وذلك بإعادة إحياء الأرض الميتتة بالغيث الذي ينزل عليها، ودعا سبحانه عباده إلى التصدق على المحتاجين وقد وعدهم الله تعالى بالأجر الكبير، وبين سبحانه أن كل من يومن بالله ورسوله فإنه ينال صفة الصديق.
الآية 19: التحذير من الاغترار بالدنيا لأنها لا تبقى عال حالة واحدة، وشبه سبحانه حال الدنيا بالزرع الذي يخضر فيعجب به الزراع، وبعد مدة يصفر فيصبح حطاما كان لم يكن على حالته الأولى، فهذا حال الدنيا مهما اعجب بها الإنسان فإنها زائلة ولا تدوم أبدا.
الآية 20: دعوة المومنين إلى المسابقة إلى طلب المغفرة من خلال المسارعة إلى العمل الصالح للفوز بالجنة.
الآيات 21-23: كل ما يحدث في هذا الكون فإنه مسجل ومقدر عند الله في اللوح المحفوظ قبل أن تخلق الخلائق، فلا ينغبي للإنسان أن يحزن كثيرا على الأشياء التي فاتته، ولا يفرح بالنعم التي أصابته لأن الله عز وجل لا يحب المتكبرن الذين يبخلون بأموالهم ويتباهون على غيرهم من الفقراء.  

مشاركة على

admin

وصف الكاتب هنا

    التعليق بحساب جوجل او غيره
    التعليق بواسطة فيس بوك

12 التعليقات :

  1. merci c'est très cool

    ردحذف
  2. شكرا جزيلا

    ردحذف
  3. جزاك الله خيرا

    ردحذف
  4. mercii boucoup pour ces informations

    ردحذف
  5. chokiran gazilane 3la hadihi ale ma3ilomat lakad icitafadito miniha katiran...chokiran

    ردحذف
  6. شكرا جزيلا،جزاك الله خيرا

    ردحذف