الجزء الأول من سورة لقمان للسنة الأولى إعدادي مقرر جديد


تحضير الجزء الأول من سورة لقمان مدخل التزكية للسنة الأولى إعدادي مقرر التربية الإسلامية الجديد. يمكنكم تحميل الدرس والاستفادة منه.
يقول الله تعالى:"الم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (2) هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ (3) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (6) وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (7) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ (8) خَالِدِينَ فِيهَا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (9) خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (10) هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ"
التعريف بسورة لقمان
 سورة لقمان مكية، وعدد آياتها 33 آية بحسب العد المدني والمكي، ترتيبها في المصحف 57.سميت بهذا الاسم لذكرها جملة من وصايا لقمان الحكيم لابنه، حيث وجه له وصايا غالية وثمينة تنفعه في الدنيا والآخرة.
قاعدة التجويد: الإقلاب
الإقلاب لغة: التحويل. واصطلاحاً: تحويل النون الساكنة أو التنوين أو نون التوكيد الخفيفة إلى ميم ساكنة لفظاً لا خطاً مع مراعاة إخفائها عند الباء مع الغنة وعدم التشديد.
حروفه: له حرف واحد وهو الباء.
أمثلة: فأنبتنا
القاموس القرآني:
يوقنون : يصدقون تصديقا جازما 
 يتخذها هزؤا : يتخذ آيات الله سخرية واستهزاء
 ولى مستكبرا : أعرض متكبرا عن تدبرها
 بغير عمد : بغير دعائم وسواري تقيمها 
 أن تميد بكم : لئلا تتحرك وتضطرب بكم 
بث فيها : نشر وفرق وأظهر فيها 
المعنى الإجمالي للشطر:
في هذا الشطر يذكر الله عز وجل صفات عباده المتقين ويبين جزاءهم، وذكر سبحانه صفات المشركين والعصاة وبين الجزاء الذي ينتظرهم من االعقاب. ثم ذكر سبحانه وتعالى بعض تجليات قدرته العظيمة الموجودة في السماء والأرض.
 معاني الآيات:
الآيات (1-4) القرآن كتاب هداية وإرشاد للمتقين الذين يتصفون بصفات سامية من محافظة على الصلاة وإيتاء للزكاة وإيمان باليوم الآخرة، فاستحقوا بذلك الفوز والفلاح.
الآيتان (5-6) يبان صنف خبيث من الناس وهم الذين يستمعون إلى القرآن والحق فيعرضون عنه كأنهم لا يسمعون، فاتخذوا القرآن سخرية واستهزاء فكان مصيرهم العقاب والعذاب الشديد.
الآيتان(7-8) الإيمان والعمل الصالح في الدنيا يكسب العبد جنة الخلود في الاخرة.
الآيتان (9-10) بيان دلائل قدرة الله تعالى، وآثار عظمته، مما يدل على وحدانيته ، وإبطال عبادة الكفار للأصنام والأوثان.

مشاركة على

admin

وصف الكاتب هنا

    التعليق بحساب جوجل او غيره
    التعليق بواسطة فيس بوك

3 التعليقات :

  1. انه موضوع رائع جدا و مفيد جيد جيد جيد جيد جيد جدا

    ردحذف
  2. اين هو التحليل ههههههه لكن شكراااااااااااااااا

    ردحذف