حق الله الاعتزاز بالإسلام للسنة الثانية بكالوريا مقرر جديد

ملخص تحضير درس حق الله الاعتزاز بالإسلام مدخل القسط للسنة الثانية بكالوريا مقرر التربية الإسلامية الجديد طبعة 2017 المنقحة.
عنوان المدخل: القسط
عنوان الدرس: حق الله الاعتزاز بالإسلام
الفئة المستهدفة: الثانية بكالوريا
النصوص المؤطرة للدرس:
قال تعالى: (( يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون)).
وقال تعالى: ((بشر المنافقين بأن لهم عذابا أليما الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا)).
وقال تعالى: ((من كان يريد العزة فلله العزة جميعا)).
مضامين النصوص:
النص (1) يخبر تعالى ردا على المنافقين أن العزة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، وللمؤمنين بالله ورسوله لا لغيرهم، ولكن المنافقين لا يعلمون ذلك؛ لفرط جهلهم.
النص (2) يخبر تعالى عن المنافقين الذين يوالون الكافرين، ويتخذونهم أعوانًا لهم، ويتركون ولاية المؤمنين، ولا يرغبون في مودتهم. أيطلبون بذلك النصرة والمنعة عند الكافرين؟ إنهم لا يملكون ذلك، فالنصرة والعزة والقوة جميعها لله تعالى وحده.
النص (3) يخبر تعالى أن العزة له وحده يعطيها من يشاء ويمنعها من يشاء.
التحليل:
أولا: مفهوم الاعتزاز بالإسلام
الاعتزاز بالإسلام هوهو شعور يرسخ في نفس المؤمن الصَّادق ليسموَ به عاليًا، ولا يشعر معه بالهوان ولا بالذِّلة أبدًا حيثما كان. وهذا الشُّعور يتأتَّى من قوَّة العلمِ والإيمانِ، ومعرفةِ فضلِ دين الإسلام على غيرِه من الأديان، وأنَّه الدِّين الَّذي لا يقبل الله تعالى غيره.
ثانيا: مظاهر الاعتزاز بالإسلام
 من مظاهر الاعتزاز بدين الإسلام:
أ‌-       الانتساب إليه بكل فخر واعتزاز، حيث إن الله تعالى سمانا المسلمين، وقد وصف الأنبياء أنفسهم بأنهم مسلمون، قال تعالى عن نوح عليه السلام: ((وأمرت أن أكون من المسلمين)), وقال عن ملكة سبأ: ((وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين)).
ب‌-  الدعوة إليه، قال تعالى: ((ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين)).
عدم رد شيء من أحكامه بدعوى مخالفة العصر الحديث، فالإسلام صالح لكل زمان ومكان.
ثالثا: لماذا نعتز بدين الإسلام:
    نعتز بدين الإسلام لأمور منها:
أ‌-       لأنه من عند الله تعالى، قال تعالى: ((إن الدين عند الله الإسلام)). وقال تعالى: ((ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه)).
ب‌-  لأنه دين الرحمة، قال تعالى: ((وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)).
لأنه دين البشرية جمعاء قال تعالى: ((قل يأيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا)).

مشاركة على

admin

وصف الكاتب هنا

    التعليق بإستخدام حساب جوجل
    تعليقات الفيسبوك

0 التعليقات :

إرسال تعليق