فقه الأسرة: الأسرة نواة المجتمع مدخل الاستجابة للسنة الأولى باك

درس فقه الأسرة: الأسرة نواة المجتمع مدخل الاستجابة للسنة الأولى بكالوريا 1BAC مقرر التربية الإسلامية الجديد طبعة 2017 المزيدة والمنقحة، يمكن للتلاميذ الأعزاء تحميل الدرس والاستفادة منه في التحضير والاستعداد للامتحان الجهوي.
عنوان المدخل: الاستجابة
عنوان الدرس: فقه الأسرة: الأسرة نواة المجتمع
الفئة المستهدفة: الأولى باك 1BAC

النصوص المؤطرة للدرس:

قال الله تعالى:" يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا" سورة النساء الآية 01.
قال الله تعالى:" والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة ورزقكم من الطيبات أفبالباطل يؤمنون وبنعمت الله هم يكفرون" سورة النحل الآية 72.

القاموس اللغوي:

- بث منها: خلق منها وتفرع عنها.
- الأرحام: القرابة، أي صلوها ولا تقطعوها.
- رقيبا: مطلعا وحافظا لأعمالكم.

مضامين النصوص :

النص 1: تشير الآية الكريمة إلى أصل الإنسان وكيفية تكاثره، وأمره سبحانه و تعالى عباده بصلة الأرحام.

النص 2: إرشاده تعالى إلى وجوب حمده على نعمه التي تتجلى في الزوجة والأولاد والرزق الطيب.
التحليل
:

1- صلاح الأسرة أساس صلاح المجتمع:

- نجاح الأسرة واستقرارها يسهم في أمن المجتمع ويقلل من وقوع المشاكل كالعنف والقتل والاغتصاب والمخدرات...
- تكاثر الأسر الصالحة وتزايدها يؤدي إلى إنشاء مجتمع صالح يكثر فيه الإنتاج والفعالية والحب والتعاون والتكافل...
- الأسرة الصالحة تنتج مجتمعا يحفظ للناس حقوقهم الاجتماعية والتربوية والتعليمية مما يؤدي إلى محاربة كثير من الظواهر الخطيرة كعمالة الأطفال والتشرد والإدمان والجرائم والهدر المدرسي.
- الأسرة هي اللبنة الطبيعية والفطرية لتكاثر النوع البشري، يتلقى فيها الفرد كل مقومات الحياة ويجد فيها كل حاجياته.
- ضياع الأسر وتفككها وانحلالها يسبب عقدا نفسية وأزمات اجتماعية تنعكس سلبا على المجتمع بالضعف وكثرة المشاكل.
- الأسرة هي المؤسسة الاجتماعية الوحيدة التي تستطيع تقديم خدمات للمجتمع الكبير بإنشاء الفرد ورعايته وتربيته على الفضائل والقيم الحميدة.

2- استقرار الأسرة: الشروط والمقومات.

- حسن الاختيار الزوج للزوجة والرضا بقبول بعضهما البعض مع التوافق بينهما في المشاعر والتصورات والميولات.
- المعاشرة بالمعروف بين الزوجين والأولاد على أساس الود والرحمة والاحترام المتبادل والبعد عن كل السلوكات المستفزة التي تسبب النفور والمشاكل.
- اهتمام الوالدين بالأمور الدينية وتمثلها وتربية الأبناء عليها باعتبارها الأمن الروحي الذي يحفظ كل الأفراد من الضياع والانحراف.
- توافر دخل مناسب للأسرة يكفل أفرادها مستوى معيشيا مناسبا يؤمن احتياجاتهم الأساسية لضمان قسط من الرفاهية والطمأنينة والسعادة لأن انعدام المال يشجع على ارتكاب الجرائم مما يؤدي إلى تهديد استقرار الأسرة والمجتمع وسلامتهما.
- معرفة كل فرد داخل حقوقه وواجباته وانخراط الجميع في تحقيق النجاح للأسرة عن طريق التشاور والحوار وتحمل المسؤولية.
- التحلي بالأخلاق الفاضلة كالصدق والكلمة الطيبة والعدل والبر والرفق والبعد عن القيم الفاسدة كالكسل والمشاجرة ورفع الأصوات والعنف...

3- تحصين الأسرة من الانحلال والتفكك:

إن الأسرة في العصر الحالي تعيش تخبطا يصعب التحكم في مآله ومصيره، وتحديات كبيرة تفرضها العولمة عبر وسائل الاتصال الحديثة المنحازة لثقافة الانحلال والتفسخ، الشيء الذي انعكس سلبا على مقومات تماسك الأسرة، وأدى إلى اهتزاز قيمها، و جعلها عرضة للتمزق والانشقاق، مما جعل الغيورين على الأسرة الاجتهاد في تحصينها من التفكك والانحلال من خلال المقترحات التالية:
- الالتزام بمقومات الأسرة الناجحة ومحاولة العمل بتلك البنود والالتزام بها.
- توعية الناس ذكورا وإناثا بأدوارهم ومهامهم داخل الأسرة لأن الجهل بها يؤدي إلى كثرة الشقاق والنزاع ووقوع الطلاق.
- إنتاج برامج إعلامية تحسيسية وتوعوية خلاقة تهدف إلى تثقيف الأسر وتوعيتها وإرشادها، وتقديم المساعدات المناسبة لمعالجة بعض المشاكل المستعصية.
- وضع برامج ومقررات مدرسية مختصة بالأسرة على نحو ينمي المفاهيم الأسرية الصحيحة ويربيهم على حسن تدبيرها.
- تنظيم دورات تدريبية وورشات تكوينية لفائدة الأزواج والأبناء بهدف إطلاعهم على الحياة الأسرية وأدوار المنوطة بكل كل عنصر وتعريفهم بمتطلبات تأسيس علاقة زوجية ناجحة.
- فتح المجال أمام جمعيات المجتمع المدني للتوعية بوظائف الأسرة، وكيفية تنظيم الحياة العائلية، وتقديم حلول مناسبة للصعوبات والمشاكل والأزمات الأسرية المختلفة.



فقه الأسرة: الأسرة نواة المجتمع مدخل الاستجابة للسنة الأولى باك فقه الأسرة: الأسرة نواة المجتمع مدخل الاستجابة للسنة الأولى باك Reviewed by admin on مارس 05, 2018 Rating: 5

ليست هناك تعليقات